من يحكم العالم : خديعة النظام العالمي الجديد

هذه المدونة تهدف الى توعية الناس الى خديعة كبرى يتم الاعداد لها ضمن النظام العالمي الجديد ، بهدف انشاء حكومة عالمية واحدة تحت حاكم واحد وبنك مركزي واحد وسياسة مالية واحدة تهدف الى اخضاع عامة البشر الى طبقة متحكمة متنفذة يعود تاريخ سيطرتها الى قدم حضارات الفراعنة وما بين النهرين. وتبين هذه المدونة هيكلية حاكمية العالم والاهداف والخطط التي يقومون بها للسيطرة على قلوب عامة البشر الضعفاءو الغير واعين لمجريات الاحداث والجدير بالذكر ان الديانات السماوية جميعها تنبه الى هذه المجموعات وخطرها دون الاشارة اليها مباشرة.
مع العلم ان هذا الموضوع يتم طرحه من قبل هيئات غربية ومسيحية متدينة بالاضافة الى كبار المفكرين الشرفاء في العالم. أحببت من خلال قرائتي المكثفة كمسلم عربي الكتابة بهذا الموضوع من وجهة نظر عربية اسلامية.

السبت، 29 يناير، 2011

تمهيد لنقطة الصفر : الخطر قادم على الخليج

ما يحدث من سقوط أنظمة متتالية هو تمهيد لضربة استراتيجية وهو يعمل على فك اللجام عن وحش شرس سينطلق بطرق خفية وبطرق مباشرة عند نقطة الصفر. هناك مجموعتين من الأنظمة ستسقط. مجموعة قبل الضربة ومجموعة بعد ضربة ايران. المجموعة التي بعد "ضربة لبنان وايران" هي مجموعة تشمل الأردن ( تغيير اداري جذري) والكويت والمنطقة الشرقية من السعودية وبعض الدول في الجزيرة العربية والمستهدف من كل هذا هو سلب النفط من النفوذ السعودي، وكل ذلك تمهيد لعاصمة الحكومة الجديدة في القدس. الجميع يحصد ما يزرع ! وقمت بذكر كل ذلك في مقالات سابقة :

الجزيرة والشرق الأوسط الجديد

ومقالة مشروع عام 2012
ومقالة الشيطان يرقص في الشرق الأوسط


الثورات من المغرب العربي الى المشرق العربي

احذروا النظام العالمي الجديد !
فالقادم خطير جدا!

الأربعاء، 26 يناير، 2011

استنباط منهجية لتحليل الخبر في النظام العالمي الجديد من القرآن

ان الهدف الاساسي من قصة الخضر وموسى عليه السلام في سورة الكهف هي التنبيه الى القدرة في فهم الأحداث وعدم تصديق ظاهر الحدث فموسى عليه السلام هو مشاهد خارجي للحدث لانه لم يتابع مجمل الحدث وهو ضيف لدى الخضر. والقصة تتلخص في الآيات 60- 82 من سورة الكهف. وسورة اهل الكهف تشير الى ان ليس كل ما يظهر من الوهلة الاولى هو حقيقة وانما تكون الحقيقة مخالفة لما تراه وتسمعه وتدعوا الى التامل والصبر والتعلم وان الانسان لا يطيق معرفة الحقائق التي تتطلب بعدا عميقا بالتفكير. وهذا قد يكون فيه حكمة مما نراه ونسمعه الان من اخبار يصعب تحليلها ومعرفة الحقيقة منها.

الدليل : قال تعالى" وَكَيْفَ تَصْبِرُ عَلَى مَا لَمْ تُحِطْ بِهِ خُبْرًا"


في قصة الخضر كانت الحقيقة تقع خلف ظاهر يبدوا باطلا ولكنه هو الحق ، فليس قتل النفس قد يكون تأويله سيئا وانما قد يكون طيبا والعكس صحيح. اي اننا يجب ان لا نحكم على ما نراه ونسمعه فقط وانما يجب ان نتحرى الحقيقة ...
الآية تعطي منهجية لتحليل الخبر ومعرفة الحقيقة وهذه المنهجية يمكن معرفتها من خلال الجداول ادناه- وقمت بوضع الآيات لتذكير بالقصة ولتسهيل على القاريء فهم الفكرة- والجدول الأول يبين الأحداث من منظور مؤثر فاعل مؤمن بالله والجدول الثاني يبين الأحداث من خلال منظور معاكس هو المفسد او الغير مؤمن بالله.
قال تعالى
بسم الله الرحمن الرحيم
وَإِذْ قَالَ مُوسَى لِفَتَاهُ لا أَبْرَحُ حَتَّى أَبْلُغَ مَجْمَعَ الْبَحْرَيْنِ أَوْ أَمْضِيَ حُقُبًا (60) فَلَمَّا بَلَغَا مَجْمَعَ بَيْنِهِمَا نَسِيَا حُوتَهُمَا فَاتَّخَذَ سَبِيلَهُ فِي الْبَحْرِ سَرَبًا (61) فَلَمَّا جَاوَزَا قَالَ لِفَتَاهُ آتِنَا غَدَاءَنَا لَقَدْ لَقِينَا مِن سَفَرِنَا هَذَا نَصَبًا(62) قَالَ أَرَأَيْتَ إِذْ أَوَيْنَا إِلَى الصَّخْرَةِ فَإِنِّي نَسِيتُ الْحُوتَ وَمَا أَنسَانِيهُ إِلاَّ الشَّيْطَانُ أَنْ أَذْكُرَهُ وَاتَّخَذَ سَبِيلَهُ فِي الْبَحْرِ عَجَبًا(63)قَالَ ذَلِكَ مَا كُنَّا نَبْغِ فَارْتَدَّا عَلَى آثَارِهِمَا قَصَصًا(64) فَوَجَدَا عَبْدًا مِّنْ عِبَادِنَا آتَيْنَاهُ رَحْمَةً مِنْ عِندِنَا وَعَلَّمْنَاهُ مِن لَّدُنَّا عِلْمًا(65)قَالَ لَهُ مُوسَى هَلْ أَتَّبِعُكَ عَلَى أَن تُعَلِّمَنِ مِمَّا عُلِّمْتَ رُشْدًا(66)قَالَ إِنَّكَ لَن تَسْتَطِيعَ مَعِيَ صَبْرًا(67) وَكَيْفَ تَصْبِرُ عَلَى مَا لَمْ تُحِطْ بِهِ خُبْرًا (68)قَالَ سَتَجِدُنِي إِن شَاء اللَّهُ صَابِرًا وَلا أَعْصِي لَكَ أَمْرًا(69) قَالَ فَإِنِ اتَّبَعْتَنِي فَلا تَسْأَلْنِي عَن شَيْءٍ حَتَّى أُحْدِثَ لَكَ مِنْهُ ذِكْرًا(70) فَانطَلَقَا حَتَّى إِذَا رَكِبَا فِي السَّفِينَةِ خَرَقَهَا قَالَ أَخَرَقْتَهَا لِتُغْرِقَ أَهْلَهَا لَقَدْ جِئْتَ شَيْئًا إِمْرًا (71)قَالَ أَلَمْ أَقُلْ إِنَّكَ لَن تَسْتَطِيعَ مَعِيَ صَبْرًا(72) قَالَ لا تُؤَاخِذْنِي بِمَا نَسِيتُ وَلا تُرْهِقْنِي مِنْ أَمْرِي عُسْرًا (73) فَانطَلَقَا حَتَّى إِذَا لَقِيَا غُلامًا فَقَتَلَهُ قَالَ أَقَتَلْتَ نَفْسًا زَكِيَّةً بِغَيْرِ نَفْسٍ لَّقَدْ جِئْتَ شَيْئًا نُّكْرًا(74) قَالَ أَلَمْ أَقُل لَّكَ إِنَّكَ لَن تَسْتَطِيعَ مَعِي صَبْرًا (75) قَالَ إِن سَأَلْتُكَ عَن شَيْءٍ بَعْدَهَا فَلا تُصَاحِبْنِي قَدْ بَلَغْتَ مِن لَّدُنِّي عُذْرًا (76) فَانطَلَقَا حَتَّى إِذَا أَتَيَا أَهْلَ قَرْيَةٍ اسْتَطْعَمَا أَهْلَهَا فَأَبَوْا أَن يُضَيِّفُوهُمَا فَوَجَدَا فِيهَا جِدَارًا يُرِيدُ أَنْ يَنقَضَّ فَأَقَامَهُ قَالَ لَوْ شِئْتَ لاتَّخَذْتَ عَلَيْهِ أَجْرًا (77)قَالَ هَذَا فِرَاقُ بَيْنِي وَبَيْنِكَ سَأُنَبِّئُكَ بِتَأْوِيلِ مَا لَمْ تَسْتَطِع عَّلَيْهِ صَبْرًا (78)أَمَّا السَّفِينَةُ فَكَانَتْ لِمَسَاكِينَ يَعْمَلُونَ فِي الْبَحْرِ فَأَرَدتُّ أَنْ أَعِيبَهَا وَكَانَ وَرَاءهُم مَّلِكٌ يَأْخُذُ كُلَّ سَفِينَةٍ غَصْبًا(79)وَأَمَّا الْغُلامُ فَكَانَ أَبَوَاهُ مُؤْمِنَيْنِ فَخَشِينَا أَن يُرْهِقَهُمَا طُغْيَانًا وَكُفْرًا (80) فَأَرَدْنَا أَن يُبْدِلَهُمَا رَبُّهُمَا خَيْرًا مِّنْهُ زَكَاةً وَأَقْرَبَ رُحْمًا(81) وَأَمَّا الْجِدَارُ فَكَانَ لِغُلامَيْنِ يَتِيمَيْنِ فِي الْمَدِينَةِ وَكَانَ تَحْتَهُ كَنزٌ لَّهُمَا وَكَانَ أَبُوهُمَا صَالِحًا فَأَرَادَ رَبُّكَ أَنْ يَبْلُغَا أَشُدَّهُمَا وَيَسْتَخْرِجَا كَنزَهُمَا رَحْمَةً مِّن رَّبِّكَ وَمَا فَعَلْتُهُ عَنْ أَمْرِي ذَلِكَ تَأْوِيلُ مَا لَمْ تَسْطِع عَّلَيْهِ صَبْرًا (82)صدق الله العظيم




الجدول الأول يوضح الاطار العام لنظام والبيئة التي يعيش بها الخضر وموسى عليه السلام وهي نفس اطار نظام ذو القرنين العادل المنصف ويوضح الجدول ان الخبر يبدوا باطلا ولكن لأن المتحكم بالأحداث هو قائد مؤمن بالله يسعى نحو الحق فان باطن الحدث هو باطن فيه خير ، أي ان القتل يبرر لمنع ولد عاق بوالديه واعابة السفينة تبرر بحماية المساكين وبناء الجدار بدون أجر يبرر بعمل خير لحماية كنز لأيتام. وهنا قمت بسر بعض الأمثلة من العصر الحديث والقريبة من الفكرة.



أما الجدول الثاني فهو معاكس للجدول الأول وتم عكس بيئة النظام العالمي واستبدالها باطار النظام العالمي الجديد ووضع المتحكم بالأحداث " الفاسدون" وهنا يصبح ظاهر الحدث باطنه سيئا لتغير نية الفاعل. وقمت بوضع أمثلة قريبة توضح فكرة تفسير الأحداث باطار النظام العالمي الجديد.

ان تحديد مجموعة من أكثر من ثلاثة أحداث سابقة وتحليلها خلال فترة زمنية تاريخية ووضعها في الاطار العام -الظاهر في الجداول- مع الاحاطة بالخبر من عدة مصادر ستساعد في معرفة نية الفاعل والمؤثر من الأحداث الظاهرة التي حدثت حديثا. ان مراقبة نتائج الأحداث للحدث بحذر ودون الانفعال والتمهل في التحليل ووضعها ضمن الاطار الصحيح لنظام العالمي يكشف حقيقة الخبر. فمثلا هناك ربط بين الطعام والوضع الاقتصادي في قصة الخضر عندما رفض اهل القرية تكريم الضيوف بالغداء رغم حاجة موسى عليه السلام والخضر للطعام كما أن هناك اشارة بين الحاجة للمال وعمل الخير بحيث رفض الخضر عليه السلام أخذ المال كمقابل للبناء رغم انه كان بحاجة لذلك. أي ان المال لن يحل المشكلة أو بالأحرى لن يكون قادرا على مواجهة قوى الظلم ولن يكون المال أداة في تدمير النظام العالمي الجديد أو في انشاء نظام عالمي منصف، والمال سيكون فقط وسيلة لتلبية الحاجات الأساسية. وان رفض الخضر لأخذ المال او الأجرة تشير الى ان عملية اصلاح النظام العالمي يجب أن يكون من خلال الايمان وفعل الخير وليس من خلال أخذ مقابل من الناس وذلك لعدم قدرة العامة والمساكين من توفير المال. ونحن نشهد أحداث مماثلة بحيث يصعب على الناس تلبية حاجاتهم وأن التغيير يتطلب وجود اناس لا يسألون عن المال وانما يسألون عن احقاق الحق والعدالة وحماية المساكين وارساء عدل الاسلام والسلام والتسليم لله الواحد الصمد الجبار. في النظام العالمي الجديد لن يكون المال والثروة الوسيلة لانشاء نظام عالمي منصف مسخر لعبادة الله وسيكون المال ظاهريا كأداة تسعف ولكنه في الحقيقة ليس كذلك، ان تغيير تركيبة النظام العالمي الجديد وفهمه يتطلب صبرا كبيرا وايمانا وسيكون الايمان الدافع الاساسي في التغيير ولن يحدث التغيير قبل تحقق ووجود هذا العامل والدافع.
وبنفس الوقت نرى ان اعابة السفينة هو حدث يبدوا سيئا ولكن مغزاه يتمحور نحو حماية المساكين من ملك ظالم، وهنا اشارة قد تكون جدا مفيدة وهي تبين انه اذا كان النظام العالمي الجديد يستخدم مفهوم الغاية تبرر الوسيلة فان مفهوم الاسلام يتمثل بعبارة " الحق" يبرر الوسيلة العادلة. وهو مفهوم معاكس ومنصف ويتم استخدامه عند وجود قوة ظالمة كبيرة يجب تجنب ضررها بكافة الطرق. فتبرير اعابة السفينة كان من أجل حماية المساكين اللذين يعملون بجد لكسب الرزق اليسير وبالتالي أصبح "الحق" يبرر الوسيلة على أن تكون الوسيلة ضمن اطار يعمل على حماية المساكين ومنع الملك الظالم من السرقة والبلطجة على الضعفاء ولا تشكل هذه الوسيلة عبئا للمساكين، وبهذا يصبح خداع الفاسدين لمنع الظلم ولمنع نهب الثروات مبرر وذلك لعدم وجود قوة توقف القوى الفاسدة أو الملك الظالم، وفي هذا الاسلوب يتم تجنب الحاق الأذى بالمساكين ويتم تجنب سفك الدماء من الطرفين.

ان الاطار العام يظهر بقصة ذو القرنين وهي ترد مباشرة بعد قصة الخضر وقد شرحتها سايقا في مقالة بعنوان ذو القرنين والنظام العالمي الجديد وهنا اشارة الى أن هذه الأحداث تحدث ضمن اطار لنظام عالمي قديم فيه خير. ويعمل النظام العالمي المنصف بقيادة ذو القرنين الى حماية المساكين دون مقابل ويعمل على احقاق الحق للشعوب المختلفة. ان الاطار العام في الجدولين تم استنتاجه من قصة ذو القرنين ويأجوج ومأجوج. ان العبرة في ان تاتي قصة ذو القرنين بعد قصة الخضر هو الاشارة الى أن حركة الاعلام الخادعة والمكثفة والأحداث المقلوبة ستسبق تأسيس النظام العالمي الجديد قبل تشكل هيئته الكاملة وقوته الكبرى. كما أنها توضح طبيعة المفسدين الحاكمين في النظام العالمي الجديد ويشير الى أصولهم في العصر القديم ، والتي ذكرتها سابقا في مقالات تحلل يأجوج ومأجوج.

ولو وضعنا اطار ذو القرنين كنظام عالمي شمولي يساعدنا على كشف نية الفاعل نستطيع استنتاج طبيعة النظام العالمي الجديد وهو معاكس تماما لنظام ذو القرنين ويتضح ذلك من خلال الجداول اعلاه. وبالتالي جميع الاحداث والأخبار الصادرة تحت الاطار العام لنظام العالمي الجديد هي في باطنها تحمل أخبار سيئة بشكل عام فمثلا المطالبة بنظام مالي جديد لا يعني انهيار النظام المالي فقط وانما يعني فرض نظام جديد أكثر ظلما ويعطي قوة أكبر في التحكم في مقدرات العالم والشعوب، كما أن الهدف من هذه العملية ( النية) تصب في تعظيم القوة لدى المتحكمين في النظام العالمي الجديد. وهم يستفيدون من الاحداث بغض النظر عن حدوث احداث خارج سيطرتهم او نتيجة تخطيطهم ومكرهم . المهم أن نفهم ارادتهم التي تعمل بشكل دؤوب الى تعظيم مكاسبهم والتوجه الى حالة أكبر من النفوذ بغض النظر عن تحقق النجاح أو عدم تحققه، من المهم ان لا ننسى أن المسيطر على هذا الكون هو الله عز وجل وهو سيتم نوره ورحمته رغم انوفهم ولن يمرر لهم كل ما ينوون ويخططون، الا أن هذه الايات في القرءان هي رحمة و ارشاد للعباد لاستنتاج الطريق الصحيح لأحداث قادمة أو ارشاد لطبيعة أحداث تتفاعل حاليا.



الكاتب عمار محمد فؤاد الشامي

الأحد، 23 يناير، 2011

المفسدون في الأرض:بالمال يحكمون الحكومات وبالغذاء يحكمون الأفراد!

هم من ينتجون المال وهم من يسيطرون على البنوك المركزية وهم من يتحكمون بأسواق المال العالمية. المفسدون في الأرض نجحوا بالسيطرة على الحكومات واصبحت حكومة الولايات المتحدة الأمريكية وحكومات الاتحاد الاروبي من المانيا وفرنسا وبريطانيا وحكومات دول العالم الثالث هي حكومات تابعة تلهث نحو رضا المؤسسة المالية العالميةوالمفسدين. لم يكتفوا بذلك فهم الآن يريدون الانتقال الى مستوى أعلى في السيطرة ، مستوى يسمح لهم بالتحكم بالافراد من خلال السيطرة على امدادات الغذاء وحصرها بمنافذ توزيع محصورة مثل مؤسسة الفاو العالمية. انهم " المفسدون في الأرض" أي أن افسادهم هو على مستوى الأرض وعلى مستوى ما عليها من أكل وشرب وهواء وماء وانسان ودواب وكل ما عليها، فانت تقول مال فاسد وعلاقات فاسدة و طعام فاسد وهواء فاسد وانت تقول هؤلاء مفسدون وكل ذلك يندرج تحت الافساد.

يقول تعالى بسم الله الرحمن الرحيم " {ظَهَرَ ٱلْفَسَادُ فِي ٱلْبَرِّ وَٱلْبَحْرِ بِمَا كَسَبَتْ أَيْدِي ٱلنَّاسِ لِيُذِيقَهُمْ بَعْضَ ٱلَّذِي عَمِلُواْ لَعَلَّهُمْ يَرْجِعُونَ }. "صدق الله العظيم

انهم يمنعون الرزق الكريم الصالح ، والرزق الطيب.انهم يلوثون البحر والبر ويفسدون ما على الأرض وما في البحر. هؤلاء المفسدين يتظاهرون بأنهم المصلحين ويتهمون الآخرين بالافساد.

قال تعالى، بسم الله الرحمن الرحيم (وإذا قيل لهم لا تفسدوا فى الأرض قالوا إنما نحن مصلحون*ألا إنهم هم المفسدون ولكن لايشعرون*) سورة البقرة 11 - 12

وهذه الآية تشير فعلا الى ما يقومون به حاليا ، فهم يقولون نحن نريد الحرية والديموقراطية ونريد مساواة المرأة واصلاح النظام المالي. وهم يتظاهرون بوجود حرية الأديان و يظهرون على وكالات الأنباء كفاعلي خير ويقترحون مساعدة دول العالم الثالث في توفير التقنيات وفي تحسين ظروف معيشتهم ولكنهم هم يريدون فقط السيطرة والافساد وهم لا يشعرون بأنهم هم المفسدون والمخربون لأنهم يشعرون بنشوة السيد وولي الأمر النابعة من السيطرة وجمع المال، وهذا اللاشعور والخداع يجلعهم يوجهون التهم للآخرين وللمؤمنين!

قال تعالى، بسم الله الرحمن الرحيم" وَقَالَ فِرْعَوْنُ ذَرُونِيۤ أَقْتُلْ مُوسَىٰ وَلْيَدْعُ رَبَّهُ إِنِّيۤ أَخَافُ أَن يُبَدِّلَ دِينَكُمْ أَوْ أَن يُظْهِرَ فِي ٱلأَرْضِ ٱلْفَسَادَ * وَقَالَ مُوسَىٰ إِنِّي عُذْتُ بِرَبِّي وَرَبِّكُمْ مِّن كُلِّ مُتَكَبِّرٍ لاَّ يُؤْمِنُ بِيَوْمِ ٱلْحِسَابِ."

ففرعون خائف من فساد موسى ! وخائف من تبدل الأحوال ويريد حماية شعبه وعالمه. ان التكبر وعدم الايمان هي سمة المفسدين. وتتجلى ثقافة المفسدين وكبرهم بتمجيد الذات من خلال استخدام العلوم والتخطيط والاساليب الغربية وعزو النجاح كله الى التخطيط والعلم وتهميش دور الله في هذه الحياة ، وهم يعزون نجاحهم الى علمهم ومثابرتهم وشطارتهم وذكائهم وفهمهم وقوتهم وعلاقاتهم وثروتهم، وهم يعطون دورا أقل للنصيب والرزق المكتوب و يعطون دورا ثانويا لارادة الله. لن ينسى المؤمن المسلم ما حدث لقارون اللذي اغتر بذكائه وشطارته، وهنا علينا أن نعتبر حين ينصحنا الله بأن أن نوازن بين العمل الدؤوب وعبادة الله ويذكرنا أن الله هو المتحكم بكل الأمور وان قدرات الفرد مهما بلغت فانها ثانوية من ارادة الله وان عبادته وادراكه وشكره والتوكل عليه وطلب العون منه هام جدا لمنع الفساد وهام جدا لعدم ارهاق النفس والوصول الى سكينة القلب والنفس. ان اظهار ثقافة العمل والعلم المطلق دون اعتبار لوجود الله يعمل على خلق بيئة الفساد.

قال تعالى : بسم الله الرحمن الرحيم
"وَٱبْتَغِ فِيمَآ آتَاكَ ٱللَّهُ ٱلدَّارَ ٱلآخِرَةَ وَلاَ تَنسَ نَصِيبَكَ مِنَ ٱلدُّنْيَا وَأَحْسِن كَمَآ أَحْسَنَ ٱللَّهُ إِلَيْكَ وَلاَ تَبْغِ ٱلْفَسَادَ فِي ٱلأَرْضِ إِنَّ ٱللَّهَ لاَ يُحِبُّ ٱلْمُفْسِدِينَ " صدق الله العظيم


ان من يقوم بالافساد حاليا مرتبط بأهل يأجوج ومأجوج واوضحنا ان لهم أثر كبير في اوروبا وهم وراء حركة الصهيونية وهم وراء ثقافة تمجيد العلوم وانكار الله وهم وراء العلمانية. حيث اعتنقت قبائل يأجوج ومأجوج اليهودية في العصر الحديث وهم ليسوا من أحفاد يعقوب وكان اعتناقهم في القرن السابع ميلادي. وهم فئة غير متدينة ولكنها تدعي الايمان.

يقول تعالى بسم الله الرحمن الرحيم:" قَالُوا يَا ذَا الْقَرْنَيْنِ إِنَّ يَأْجُوجَ وَمَأْجُوجَ مُفْسِدُونَ فِي الْأَرْضِ فَهَلْ نَجْعَلُ لَكَ خَرْجًا عَلَىٰ أَنْ تَجْعَلَ بَيْنَنَا وَبَيْنَهُمْ سَدًّا". صدق الله العظيم

والسد انهار فعلا عند خروج هذه القبائل الى العالم والى أرض فلسطين ويشكل السد سدا طبيعيا موجود في جبال القوقاز وهو يرمز ايضا الى الحدود بين الدول وهذه الحدود انهارت حاليا تحت تاثير العولمة وظهرت فيها صبغة يأجوج ومأجوج وهي الثقافة الأوروبية خصوصا ثقافة اليهود الاوروبيين وهي ثقافة طاغية لم يسلم منها حتى شعوبهم والمساكين في بلادهم.

لن تستطيع حكومات العالم الثالث السيطرة على أسعار الغذاء ولا اسعار الوقود ولا على التضخم فهذه الأشياء خارج سيطرة الحكومات الضعيفة وهي تحت سيطرة " المفسدون في الأرض" اللذين يريدون نظاما تذوب فيه الحدود وتصبح الحكومات مجرد هيئات ادارية ويصبح الركض وراء رضا المفسدين غاية لدى الحكومات وعامة الناس من القلوب المريضة.المفسدون في الأرض يسيطرون على الغذاء والزراعة واسعارالمنتجات الزراعية من خلال التحكم بالجينات والتقنيات الزراعية ومن خلال التحكم بالطقس! انهم يمتلكون تقنيات متقدمة تسمح لهم بالتحكم بالطقس ومن يتحكم بالطقس يتحكم بأسعار الغذاء للانسان وبامداداته. انهم يملكون أيضا أسلحة الدمار الشامل وهم مسؤولون عن التلوث البيئي والغذائي وهم مسؤولون عن اراقة الدماء والافساد في الأرض.

توضح الآية أن بني اسرائيل فيهم ميزة قتل النفس بغير حق وحذرهم القرءان من ذلك ، لان قتل النفس بغير حق يعتبر كقتل الناس جميعا، ويوضح القرءان أن قتل النفس بغير حق مرتبط بالاسراف الكبير في الأرض، ويوضح أن هذا سيحدث لاحقا بعد انتهاء رسالة عيسى عليه السلام ورسالة محمد صلى الله عليه وسلم. وهذا الاسراف قد يكون مرتبط بصنع النقود الغير مقومة بالذهب وبشكل غير معقول.

قال تعالى بسم الله الرحمن الرحيم " مِنْ أَجْلِ ذٰلِكَ كَتَبْنَا عَلَىٰ بَنِيۤ إِسْرَائِيلَ أَنَّهُ مَن قَتَلَ نَفْساً بِغَيْرِ نَفْسٍ أَوْ فَسَادٍ فِي ٱلأَرْضِ فَكَأَنَّمَا قَتَلَ ٱلنَّاسَ جَمِيعاً وَمَنْ أَحْيَاهَا فَكَأَنَّمَا أَحْيَا النَّاسَ جَمِيعاً وَلَقَدْ جَآءَتْهُمْ رُسُلُنَا بِٱلّبَيِّنَاتِ ثُمَّ إِنَّ كَثِيراً مِّنْهُمْ بَعْدَ ذٰلِكَ فِي ٱلأَرْضِ لَمُسْرِفُونَ" صدق الله العظيم.


ويرتبط افسادهم باهلاك العائلة والمرأة والأولاد وتفتيت الأسرة وتفتيت المجتمع :

قال تعالى بسم الله الرحمن الرحيم

" وَمِنَ ٱلنَّاسِ مَن يُعْجِبُكَ قَوْلُهُ فِي ٱلْحَيَاةِ ٱلدُّنْيَا وَيُشْهِدُ ٱللَّهَ عَلَىٰ مَا فِي قَلْبِهِ وَهُوَ أَلَدُّ ٱلْخِصَامِ * وَإِذَا تَوَلَّىٰ سَعَىٰ فِي ٱلأَرْضِ لِيُفْسِدَ فِيِهَا وَيُهْلِكَ ٱلْحَرْثَ وَٱلنَّسْلَ وَٱللَّهُ لاَ يُحِبُّ ٱلفَسَادَ * وَإِذَا قِيلَ لَهُ ٱتَّقِ ٱللَّهَ أَخَذَتْهُ ٱلْعِزَّةُ بِٱلإِثْمِ فَحَسْبُهُ جَهَنَّمُ وَلَبِئْسَ ٱلْمِهَادُ} .صدق الله العظيم

انهم يروجون لاعمال وافكار جميلة للمساكين ودول العالم الثالث ويتظاهرون بعمل الخير وبطيبهم وهم من خلال أقوالهم يقومون بما يخالف قولهم ويقومون على اهلاك العمل والزراعة والصناعة والانتاج وتدمير مصادر الرزق الكريم للناس وان تدمير " نتاج الناس= حرث الناس " يسبق تدمير الأسرة! ان الضرائب وارتفاع التكاليف واسعار الغذاء والفساد الاقتصادي وبرامج الاصلاح الدولي تهلك الاقتصاد وتدفع بالعائلة الصغيرة والبسيطة والمكونة من الزوجين بالتركيز على العمل بشكل كبير وبالتالي تدمير التوازن بين العائلة واللذي يعمل مباشرة على تدمير العائلة. كما يرافق هلاك الحرث سعي المفسدين في الأرض في دعم برامج المرأة وتحريرها من الأسرة ! وادخال برامج تحلل الاجهاض والزواج المثلي وغيرها! وكل هذا لارهاق الأسرة بالمزيد من العمل... ان مخاطبتهم للكف عن أعمالهم الفاسدة واتقاء الله وطلب المغفرة يواجهنه بالرفض والكبر والتمسك بموقفهم.

لم يكتفوا بتدمير العائلة ففسادهم مرتبط بمظاهر الاقتصاد والأكل والشرب والمسكن والمال

قال تعالى : ( وإذ استسقى موسى لقومه فقلنا اضرب بعصاك الحجر فانفجرت منه اثنتا عشرة عينا قد علم كل أناس مشربهم كلوا واشربوا من رزق الله ولا تعثوا في الأرض مفسدين ( 60 ) )

وفي هذه الآية الحديث موجه لبني اسرائيل والأسباط الاثتى عشر وتوضح هذه الآية أن الرزق يتطلب عمله الأخذ بالاسباب ولو بأبسطها كالضرب بالعصى والتوكل على الله ولا يحتاج الانسان أن يكون مفسدا ليحصل على رزقه. وهنا نوضح أن استخدام الماكل والمشرب بطرق غير صحيحة وبطرق يراد بها السيطرة على الآخرين يعتبر فسادا. وهم يقومون بتلويث المياه وباللعب بالجينات وبافساد الطعام والتحكم بزراعة قائمة على السيطرة التامة على الغذاء. كما انهم يدعمون مشاريع السيطرة على المياه واركاع الشعوب و تغيير سلوكيات الشعوب المسكينة نحو الزراعة وتغيير مفاهيمهم نحوالاستهلاك والتوقف عن الانتاج.

أما فسادهم في الاقتصاد وفي عالم المال والأعمال فيتضح بقوله تعالى :

"وَيَا قَوْمِ أَوْفُواْ الْمِكْيَالَ وَالْمِيزَانَ بِالْقِسْطِ وَلاَ تَبْخَسُواْ النَّاسَ أَشْيَاءهُمْ وَلاَ تَعْثَوْاْ فِي الأَرْضِ مُفْسِدِينَ" .صدق الله العظيم هود 85

انهم يقومون باللعب بالصناعة المالية وبأسس التجارة العالمية كما انهم يعتمدون الربا ويطبعون مالا غير مقوم بأصول ويبخسون الناس أشياءهم بنظامهم الربوي وبنظامهم القائم على تضخم مصطنع ناتج عن سلوك الجشع والاقراض الربوي والخداع المالي.

أما في المسكن :

( واذكروا إذ جعلكم خلفاء من بعد عاد وبوأكم في الأرض تتخذون من سهولها قصورا وتنحتون الجبال بيوتا فاذكروا آلاء الله ولا تعثوا في الأرض مفسدين ( 74 ) )

ان لعبة الصناعة المالية يرافقها لعبة العقارات والتلاعب بأسعار العقارات ومساكن الناس من خلال الفائدة والاقراض ومن خلال التلاعب بقوى العرض والطلب. وهم يسيطرون على صعود وهبوط سوق العقارات العالمي لتوفر السيولة العالية لديهم وهم يقومون بتمويل الدول النامية لتبني مدن ترفيهية وتمول مراكز الرفاهية العالمية التي ليس لها معنى ! انهم يدعمون القصور التي تشبه الألعاب ويحثون على التبذير ويقرضون المبذرين ويمنعون فلاحة الأرض ويمنعون الماعون عن المساكين.
وهم نفسهم يخافون على أموالهم بتخزينها في الجبال وفي أبراج محصنة من كل أسلحة الدمار الشامل!

ان المساكن الفاخرة ومنشآت الترفيه والمال الفاسد والأكل والشراب تخضع للفساد وهذا يعني أن افساد يأجوج ومأجوج واليهود في الأرض سيصيب المال ، والمأكل والمشرب ، والسكن والاقتصاد وما على الأرض.

ان الفساد يصل مراحله الكبرى عند تعاظم القوة والسيطرة وظهور حكم مركزي بحيث يصعب تغيير هذه القوة، كما يرافق هذا الحكم قوة تسيطر على عديد من البلدان. والطغاة هم أناس ينشرون الفساد على الحكومات والشعوب. وعند ظهور هذه القوة كقوة وحيدة ليس لها منافس على الاطلاق على المستوى العالمي عندها يرسل الله رحمته لوقف الظلم والأذى!
ان نظام الطاغية يقوم بتعذيب المعارضين وازالة كل تيار لا يقف مع منظومته الفكرية،كما أنه يستخدم كافة الطرق لفرض كيانه ويستخدم بذلك طرق الايذاء البدني كما في الحروب والنفسي كما في الاقتصاد والحياة الاجتماعية. ولذلك فان عذاب الطغاة يأتي بنفس الدرجة ويقع على الجسد.

قال تعالى بسم الله الرحمن الرحيم {ٱلَّذِينَ طَغَوْاْ فِي ٱلْبِلاَدِ * فَأَكْثَرُواْ فِيهَا ٱلْفَسَادَ * فَصَبَّ عَلَيْهِمْ رَبُّكَ سَوْطَ عَذَابٍ }. صدق الله العظيم.

والحكمة تقتضي أن هذا العذاب يكون مرتفقا بنوع من العذاب يخالط اللحم والدم "سوط عذاب =نوع من العذاب يرافق اللحم والدم أو الجسد" ولن يكون العذاب للطغاة يركز على تدمير مساكنهم ولاكن يجب ان يلازمه نوع من العذاب في الدنيا يؤثر على الدم واللحم والجسد كالقتل والضرب والجلد أو المرض أو الحرب وغيرها!


على المحللين والقارئين للأحداث العالمية أن يفهموا أن معظم الحكومات والدول أصبحت هيئات مطيعة لحفنة من المفسدين، وان مظاهر الافساد التي وردت في القرءان كلها موجودة في هذا العالم ،وأن العولمة التي يقودها يأجوج ومأجوج هي مفسدة وتطال كل شيئ وان تأثير الحكومات ضعيف وأن الحدود أصبحت خطوطا فقط على الورق وهي تذوب بشكل متسارع. وهذا يعني أن المسرح الدولي يجمعه قرية صغيرة بثقافة يأجوج ومأجوج وعليهم أن يعوا ويعرفوا أن النخب الفاسدة ممسكة بمفاتيح الأمور بقبضة حديدية. فهذا العالم ان اردت العدالة فيه فلا تسألها من اللاعبين والمفسدين بها.

الجمعة، 21 يناير، 2011

سورة أهل الكهف والطقس واللعبة الخفية!

الطقس لعبة خفية والغذاء اداة استراتيجية هذا ما ساتطرق له في مدونة قضايا خضراء التي ستطرق بشكل مكثف عن كيفية تحكم الصفوة الفاسدة بالغذاء وبالطقس وبالزلازل! قد لا تصدقون ذلك ولكنها أصبحت حقيقة ! ان قصة الخضر مع موسى عليه السلام تلهم المفكر على أن ما يحدث حاليا قد يبدوا طبيعيا ولكنه ليس كذلك! فالقتل يبدوا انه عمل سيئ ولكنه في الحقيقة قد يكون فيه خير ! والاشارة في سورة أهل الكهف لقصة الخضر وموسى عليه السلام هي قصة تركز على " الأحاطة بالخبر" وتركز على أن ليس كل ما يرى هو الحق وأن الحق شيئ ندركه بالايمان والعلم والعمل الدؤؤب والمراقبة والمشاهدة الحثيثة للحدث! ان الصورة الحقيقة هي صورة مقلوبة تماما كما قلبت في زمان الخضر وموسى عليه السلام.الاختلاف في أن الفاعل-الخضر- في ذلك الوقت كان يعرف الله ولذلك باطن الخبر فيه خير. أما الآن فالفاعل والمؤثر للأحداث هو مجموعة فاسدة من الاعلاميين ومن اللاعبين المتنفذين اللذين يقلبون الحدث الباطل والسيئ لقلبه على أنه حدث طبيعي وحدث جيد وحدث طيب وهذا منافي للحقيقة كما انهم يقلبون الحدث الطيب على انه حدث سيئ. ولذلك سورة أهل الكهف تفيد جدا في تأويل الأحداث كما أن سورة أهل الكهف ايضا لديها اشارات عديدة نحو الطقس وتأثيره على المزروعات وعلى الجفاف وعلى الفيضانات!
لمتابعة المدونة

اسم المدونة "قضايا خضراء"

http://greensubjects.blogspot.com

الاثنين، 17 يناير، 2011

الحركة النسائية و الاعلام

هناك استراتيجية للاعلام لدعم الحركة النسائية الغير دينية. وهي تركز على مفاهيم دعم المرأة كمحور متحكم بالعائلة واظهار الرجل بمظهر التابع المتنازل الضعيف المسلوب الموقف واللاهث نحو رضا المرأة. انهم يخاطبون غرائز المرأة ولا يخاطبون الأخلاق والشرع. انهم يريدون سلب قوامة الرجل وتحفيز المرأة على المطالبة بحقوق " الاستمتاع خارج نطاق عش الزوجية" ان معظم البرامج يتابعها أعداد كبيرة من النساء وهي تخاطب الشكليات والمظاهر البراقة الخادعة. انهم يمررون مفاهيم تدعم تحرر المرأة من التزام البيت. ان تلبية الغرائز ليس باعلام هادف وانما هو اعلام موجه. ان محتوى البرامج تدفع نحو ارجاع دور الرجل وتقديم دور المرأة في امور كحرية الصديق وحرية العشق وحرية جمع الثروة وحرية اللباس وحرية اتخاذ قرارات مستقلة عن ولي الأمر وحرية الانجاب والاجهاض والحرية الجنسية. كما أنهم يعطون للمرأة دور القدوة المسؤولة والتي تنقذ الجميع . ويعمل الاعلام على سلب أهمية الشرع ,وتمجيد المتعة العمياء فهم يروجون السيارات الفاخرة والقصور الفخمة والثراء السريع والاستمتاع بلذات الحياة . للأسف هم يتقدمون من خلال وسائل اعلامنا العربية وهم يعملون على تحرير الغريزة من قوانين الشرع والسعادة الحقيقة !
خلال السنوات العشر الماضية لاحظت تدهور ملحوظ في البرامج المقدمة من قنوات مثل MBC, 1,2,3,4 وقنوات أخرى تزداد فيها مشاهد السرقة والعنف الشديد والقتل وسلوكيات الغاية تبرر الوسيلة ، والمرأة والدولارات، والخيانة والصداقة الخادعة، وهناك أيضا مشاهد لقوى وكائنات ممسوخة، حتى ان برامج الأطفال أصبحت غريبة ويدخل بها شخصيات ممسوخة تشكل محور البطولة كما ن مفاهيم السحر والشعوذة تدخل من خلال الأفلام والكرتون للجيل الجديد، كما أن اشارات المجتمعات السرية كالجماجم تنتشر، والملابس السوداء ومصاصي الدماء وهذا كله يشكل ثقافة معينة غريبة علينا وهي ليست خيالا ولكنها تشكل محور ثقافي معين موجود لدى مجتمعات الصفوة لدى النخب الحاكمة. ان هذه الرموز والأفكار هي ليست عبثية ولاكن لا يدرك المجتمع معانيها ويعتبرها من أبواب الخيال العلمي. ويقلدها المراهقون وهم لا يكادون يفهمون هذه الرموز وهي تشكل مجموعة من المفاعيم لطقوس دينية واجتماعية سرية وكافرة. كما أن هذه البرامج يتم وضعها لتأثيرها على البرمجة الباطنية للبشر وتعمل على ايجاد حياة اعتيادية لهذه المفاهيم وتدفع في الانسان الى التوجه واللهث نحو السطحيات والهرب من المسؤوليات والتوجه نحو الاستهلاك. ففي أحد الأفلام دعوت زوجتي لمراقبة كم اسم تجاري سيظهر داخل الفيلم ودعوتها لمراقبة ذلك ، ووجدنا أن شركة نوكيا، وسيتي بانك ، وماركات السيارات الفارهة وغيرها الكثير الكثير موجودة في فيلم واحد يحصل على أعلى العوائد لشباك التذاكر في العالم وفي الشرق الأوسط.
وبالتالي هي تعزز السلوك الغريزي لتنمية الباطن السيئ للانسان، كما أنها تجعل الفرد ينزعج من التمسك بالضوابط والأخلاقيات والشرع وتزرع الخوف والعنف. ما يوضع على الشاشات هو استغباءمبرمج للمشاهد وللاعلام العربي وللمواطن الشريف اللذي يملك ثقافة الاسلام والعروبة. وفي الحقيقة انا أضطررت أن أقوم بجمع جميع الانتاج العالمي لقصص الانبياء واختيار أفضل المنتجات لايجاد بديل لأبنائي عن ثقافة لا أستطيع أن أمنعها تماما ولكن أستطيع أن أغير اهتمامات ابنائي نحوها. فطفل عمره ثلاث سنوات يستطيع فهم ما يحدث ويبحث عن استفسارات ولن يلبي طموحه برنامج ممل عن الأولياء الصالحين! وفي نفس الوقت يسهل على الطفل بعمر ثلاث سنوات فهم توجيهات ابيه وأمه ويستطيع اكتساب ثقافتهم بسهولة والتمسك بها ويصعب ذلك في اعمار أكبر. بالرغم من انني أبذل وقتا مع ولدي لسرد قصص الانبياء وضبط أوقات المشاهدة وتعزيز نشاطاته الحركية وتعزيز ثقافته الاسلامية ولكن لم أجد ذلك كافيا فثقافة الفاسدين تلاحقننا في كل مكان وهنا بدأت أبحث عن أكبر الانتاجات العالمية الهادفة والتي تحوي قصص الانبياء وقصص أخرى فيها عبر وضمن مؤثرات صوتية ومرئية قوية تطغى على المؤثرات الموجودة في الاعلام الهابط والمبرمج نحو الفساد والفوضى.
ان القرءان الكريم يذكرنا بما هو خير وبما هو سيئ ولولاه لن ندرك ابدا خطر الحركة النسائية وخطر السلوكيات التي اصبحت بعض العائلات تراها نوعا من المراهقة ومشهدا اعتياديا. لا يمكن للانسان أن يكون قويا من دون منهجية فيها ضوابط وارشادات نجو النجاح ولا يمكن للانسان أن يتحمل المسؤولية دون أخلاقيات وهم يعرفون ذلك و يريدون اللعب بنا وغسل أدمغتنا!.

الأحد، 16 يناير، 2011

الشيطان يرقص في الشرق الأوسط

الشيطان يرقص في الشرق الأوسط ،انه يرقص لانه يعرف ان الفتن ستنجح ولأنه يعرف ماذا يجهز اعداؤنا لنا، انه يرقص عندما يرى الناس يعبدون المال وعندما يرى الناس يقتلون بعضهم من الجوع، انه يرقص لان الفاسدين في النظام العالمي الجديد يتقدمون بخطى ثابتة دون أن يعرف الآخرون أسرارهم وخططهم الحقيقية. انه يرقص لأن الظاهر ليس هو الباطن، انه يرقص لأن حلفاؤه يخدعون الأخرين نحو ثمرة تبدو جميلة ولذيذة ولكنها تحمل الدمار. الشيطان يرقص لانه يعرف ماذا يخبأ أهل يأجوج ومأجوج - وهم الأشكنازاللذين يحملون جوازات السفر الاوروبية التي ننخدع بها.
ذكرت في المقالة السابقة عن فوضى عارمة ستشب في الشرق الاوسط والعالم العربي نتيجة الضغط المتواصل ونتيجة التوجيه الخارجي ضد انظمة الشرق الأوسط والتي هي فاسدة اصلا و أضيف عليها سبب آخر وهو ناتج عن تجفيف البنوك المالية العالمية للسيولة بين الشعوب في المنطقة والتلاعب بلعبة التضخم. ان القوة الفاسدة والمتمثلة بعرق يأجوج وماجوج لا يريدون أنظمة قديمة قوية ويريدون تغيير كل التركيبات حسب الخطة الخاصة بهم.
وسيكون نتيجة هذه الفوضى وسقوط الأنظمة القديمة "المسيطرة" ظهور أنظمة اسلامية " غير قادرة على الوقوف على أرجلها" لانها لن تستطيع الوقوف تحت الفوضى العارمة والمنظمة وقوى المال والاقتصاد الخارجية المسيطرة على قوت الشعوب. و عندها ستتجه الشعوب والتيارات الاسلامية نحو الثورة العمياء ضد اسرائيل وستعمل ايران وحزب الله على مهاجمة اسرائيل -وأنا لا أشكك بايمان حزب الله او ايمان الشعوب- ولكن أشكك في الصورة التي قد تبدوا كحقيقة سعيدة و وثمرة يخدعنا الشيطان بها ! انهم يجهزون لعملية كبيرة مرادفة وخادعة مماثلة لأحداث 11 9 بحيث يظهر المسلمون كأناس يريدون الدمار والحرب وتظهر اسرائيل بمظهر المحرج ومظهر الضحية التي يحق لها الدفاع عن نفسها. انهم في تلك اللحظة سيقومون برد فعل قوي جدا يبهر الجميع وحتى يبهر الولايات المتحدة الأمريكية، وسيعمل على تشكيك الناس بالنظم الاسلامية ولكن الله سيتم نوره رغم انوفهم و عند تلك النقطة سيتشكل الايمان الحقيقي، وتبدأ معركة حقيقية بين الايمان والمخدعون بالنظام العالمي الجديد.
انهم يريدون السبب الوجيه لاستخدام أبشع سلاح ابادة على سطح الأرض وأبشع سياسات استراتيجية في المنطقة! انهم يريدون تبرير أفعال يريدون القيام بها ولا يسمح الوضع الحالي القيام بها علنا ومباشرة. ولذلك هم يعملون بالخفاء بشبكة اخطبوطية متغلغلة بالفساد ومسيطرة بالقوى المالية والابتزاز. انهم يدفعون الشعوب بطريقة غير مباشرة الى نقطة الصفر ويجهزون انفسهم للاقتضاض الكبير . انهم يعرفون أن ذلك سيحدث وهم مستعدون له وهم يسيطرون على ساحة المعركة في الشرق الاوسط وفي العالم. ان أمريكا في آخر لحظاتها سترى بأم أعينها كيف ستنتقل مكاتب الأمم المتحدة الى القدس!

الثلاثاء، 11 يناير، 2011

دور قناة الجزيرة ! والشرق الأوسط الجديد!

تأسست قناة الجزيرة في عام 1996 بمبلغ 150 مليون دولار منحة من أمير قطر، الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني. بدأ بث القناة في أواخر عام 1996. تزامن إنشاء الجزيرة تقريبًا مع إغلاق القسم العربي لتلفزيون هيئة الاذاعة البريطانية (المنشأة بالاشتراك مع السعودية) في نيسان/أبريل 1996، بعد سنتين من قيامها بسبب الرقابة التي طالبت بها المملكة العربية السعودية، فانضم للجزيرة العديد من العاملين في المحطة البريطانية.
هدفت الجزيرة إلى تحقيق الاكتفاء الذاتي بحلول عام 2001 من خلال الاعلانات، ولكنها فشلت بسبب إحجام المعلنين السعوديين عن التعاقد معها. فوافق الأمير على الاستمرار في تقديم الدعم سنويًا (30 مليون دولار في عام 2004.من المصادر رئيسية الأخرى للدخل الإعلانات، رسوم الاشتراك الكابل ،صفقات البث مع شركات أخرى، وبيع اللقطات. وفي عام 2000، مثلت الإعلانات 40 ٪ من عائدات المحطة.عام 2001 أخذت الجزيرة دورا عالميا بعد أحداث 11 9 وتغطيتها لرسائل القاعدة ولتحاليل الأخبارية في العراق وافغانستان.

انا أشهد للجزيرة مهنيتها العالية ودقة المعلومات فيها ومصداقية جزء كبير من المعلومات التي تعرض في السنوات الاولي من تاسيسها وكان ذلك هاما لكسب المشاهدين وتلبية طموحهم بعد ذلك بدات الجزيرة تستغل ثقة المشاهد لتاثير في قراراته وتضليله. لكن كيف تم تمرير هذه القناة من قبل نخبة النخبة الفاسدة العالمية، وهنا علينا الفصل بين أربع جهات عند تحليل المشهد وهذه الأربع جهات 1) الحكومات العربية والدولية و2)الحكومة الاسرائيلية 3)نخبة النخبة الفاسدة والمسيطر الفعلي عل الساحة العالمية 4) وأخيرا الشعوب.
الحكومات العربيةوالدولية هي حكومات تابعة وضعيفة ويتم التخلص منها وتدميرها عند انتهاء قوتها وانتهاء المصلحة منها أو عند عدم الامتثال لنخبة النخبة الفاسدة. 2) الحكومة الاسرائيلية هي جهاز تنفيذي لنخبة النخبة الحاكمة الفاسدة واسياد المال وهي تستلم اوامرها من الخارج مع تنسيق عالي المستوى مع أسياد المال. 3) نخبة النخبة تهدف الى انشاء عالم واحد وحاكم واحد يكون رأس حكمه في القدس ويدعمها النظام المالي الربوي والرأسمالي وهؤلاء غير متواجدين حاليا في مكان واحد وموزعين في اوروبا والولايات المتحدة وبعض الدول الأخرى كاسرائيل. 4) الشعوب وهو الجزء المعروف للجميع وهو الجزء المستهدف في العالم.
نعود للجزيرة والهدف الأساسي لقناة الجزيرة هو العمل على نشر مواد اعلامية يرغب بسماعها الشعوب العربية والتي عانت طويلا من تردي الاعلام العربي والتكتيم المستمر. ان الضوء الأخضر لتأسيس هذه القناة يتزامن مع هيكلة جذرية في تركيبة الشرق الأوسط ويتضح الهدف الغير معلن منها قبول نخبة النخبة الفاسدة لهذه القناة ويتضح ذلك من خلال وجود ارادة لدى نخبة النخبة بالتخلص من التركيبة القديمة للحكومات الموجودة في العالم العربي بأقل تكلفة ممكنة وبشكل متزامن مع مخطط النخبة لانشاء فوضى عارمة في المنطقة. ان موقف قناة الجزيرة هو موقف يقف تماما مع الشعوب العربية وموقف يتجه نحو الرغبة في التغيير والرغبة في كشف زيف الحكومات القائمة، ونحن لا نعترض على ذلك بل هذا شيئ ايجابي من الناحية الاعلامية. فقد قامت الحكومة الجزائرية عام 99 على قطع الكهرباء عن الشعب الجزائري لمنعه من مشاهدة برنامج الاتجاه المعاكس لكشفه تآمر الحكومة في مجازر ابادة ضد الشعب الجزائري! انه يكشف الغباء التام للحكومات العربية!
بالرغم من ذلك فان الجزيرة تركز بشكل كبير على اضعاف الحكومات والحرس القديم وابتزازها لمعظم الأنظمة العربية ورفع مستوى الغليان لدى الشعوب العربية حتى يصل الى ذروة هذا الغليان بعد ضرب ايران وحزب الله. وعندها ستعم فوضى عارمة للمنطقة ورغبة شديدة للشعوب الغير منظمة في تكسير الأنظمة من دون اقتراح حلول وخطط بديلة منطقية وذات جدوى ومبنية على أسس استراتيجية ذكية تخدم المنطقة. وهنا يجدر الاشارة الى ان الحكومة الاسرائيلية والحكومة الأمريكية لا يحبون الجزيرة ولكن نخبة النخبة تعرف كيف سيساعدها الاعلام الحقيقي في تغيير المنطقة وتعرف اسرائيل ان المخططون الكبار يجب اطاعتهم وكل من لن يطيع وكل فاشل في اسرائيل سيوجهون له تهم الاغتصاب والاختلاس المالي وغيرها. ان الحكومات وعناصرها الصغار سينزعجون من الجزيرة ولكن الكبار واسياد المال المفسدين لن ينزعجوا منها اطلاقا طالما هي تركز على قضايا الشرق الأوسط ومستمعيها من العالم العربي. ان نخبة النخبة الفاسدة تخاف فقط من كل من يفهم القرءان بشكل واضح فتعاليم الاسلام في القراءن والسنة تشكل التيار العقلي المعاكس تماما لثقافة النخبة الفاسدة، فالقرءان ضد الربا وضد المفسدين ويشير اليهم بوضوح كما أن تعاليم السنة تفضح مخططاتهم .
ان الفوضى الخلاقة ستساهم فيه الجزيرة من دون أن تدري وعندها ستدخل الهيئات الأ خطبوطية الى المنطقة ومنها الهيئات الدولية وستقوم اسرائيل بطرق غير مباشرة بوضع تراتيب ومنظومات جديدة تعمل على المساعدة على تأسيس منطقة جغرافية تحت نفوذ اقتصادي وسياسي غير مباشر لصالح حكومة عالمية جديدة مقرها القدس. ولن يصبح الأردن خط الدفاع الأول لاسرائيل بعد ضربة ايران وبعد تصفية مشاكل باكستان وافغانستان وستصبح دولة أقل أهمية من ناحية دورها كدولة تشكل عازل بين الجيران الأقوياء واسرائيل ولن يشكل العراق ولا ايران أي خطرعلى اسرائيل بعد ضربة ايران وبالتالي ستتغير أدوار الأردن مع أهمية الأدوار الجديدة والتي ستكون العمق الغير مباشر لعاصمة الحكومة الجديدة.
ستعمل هذه الفوضى على خلق شعوب ضعيفة بلا حكومات وستقوم اسرائيل باغراق المنطقة بكل ما تنتجه من منتجات تصنع في اسرائيل دون ان يكتب عليها صنع في اسرائيل وستبدأ الحركة الصهيونية والنخبة الفاسدة بالاستثمار بكثافة داخل الشرق الأوسط وسيتم ادخال الأجهزة التنفيذية لاسرائيل والهيئات الدولية لترتيب الساحة من جديد. ولن تدخل اسرائيل بشكل علني ولكن ستدخل تحت غطاء واسماء عربية وأسماء شركات أجنبية وبأجندات خفية، وتقوم هذه الشركات بالاستيلاء على الموارد وانشاء نظام استهلاكي تابع لها من الزراعة الى الصناعة الى الصحة وفي كل شيء. وسيتم تقسيم المنطقة الى محافاظات، هذه المحافظات تشكل بمجموعها اسرائيل الكبرى دون أن يكون هناك في المرحلة الأولى تمثيل ظاهر لهذا الكيان باسم اسرائيل. وستعاني دمشق معاناة كبيرة جدا نتيجة الاستهداف العسكري المباشر أو الغير مباشر لها. وستكون معاناتها أشد من معاناة أهل فلسطين والعراق. ان التغيير الجذري سيكون مفاجئا جدا للكثيرين وستكون عملية سيصدم بها الكثيرون، نتيجة استخدام تقنيات عسكرية وعلمية لم تشاهدها البشرية من قبل. بعدها ترجع المنطقة الى الهدوء والسيطرة بعد دخول الهيئات الدولية والهيئات التنفيذية بشكل غير علني. وسيتم شراء الجزيرة من قبل امبرطورية الاعلام لنخبة النخبة الفاسدة.
وفي حال انتصار اسرائيل سينهار الدولار الأمريكي وستنتقل الامم المتحدة ومراكز القوى الى اسرائيل! وسيستغرق تنفيذ كل ذلك أقل من 12 سنة وستكون الحرب الكبرى مع ايران قبل نهاية عام 2012 كأقرب تقدير! أي أن عام 2022-24 سيشكل قيام اسرائيل الكبرى.

الأحد، 9 يناير، 2011

صور تخزين النظام المالي القديم والنظام الجديد!

ذكرت في المقالة السابقة أنه يتم تخزين الذهب في الولايات المتحدة الأمريكية في البنك المركزي الأمريكي وفي حصن كنوكس Fort Knoxبولاية كنتاكي الأمريكية ويتم تخزين أهم الوثائق في هذا المبنى المحصن بجدران تزن 22 طن مضادة للتفجيرات النووية وللزلازل والبنية أيضا مجهزة ضد الكيماوي والحروب البيلوجية. كما أن المنطقة بالكامل تخضع لمراقبة 24 ساعة وهي منطقة عسكرية يحميها الجيش الأمريكي.




أما المال القادم فلن يكون ذهبا ولن يكون ورقا وانما سيكون اليكترونيا وسيتم معرفة مشترياتك ومبيعاتك ومدخراتك بكبسة زر، سيعرفون اذا ما كنت مؤمنا ام لا من خلال مشترياتك وتعاملك مع المؤسسات المالية. اليك صورة مخزن المعلومات وقواعد البيانات للبنوك والمؤسسات الدولية والموجود حاليا في داخل أحد الجبال الالب في سويسرا وهو أيضامجهزضد القنابل النووية وللهجمات بالكيماوي والغاز ويمكنك مراجعة موقع الشركة التي تدير المشروع اللذي يعمل حاليا منذ عام 1996 في سويسرا! والمشروع يسمى Swiss Fort Knox


للاطلاع أو اذا أردتم خدمات التخزين الآمن، فاليك موقع الشركة!
موقع الشركة

نظام بريتون وود- خديعة التضخم!!

ان النظام المالي الحديث هو من أهم الأدوات التي يستعملها اليهود ونخبة النخبة الفاسدة في السيطرة على العباد. ان اليهود واصحاب المال يتحكمون بالعلاقة بين قيمة العملة الورقية وما يكافؤها من الموجودات،وعادة هم يفضلون طباعة الورق دون تمثيل ذلك الورق لأي أصول كالذهب، ومن هنا نشأة فكرة التضخم الناتجة عن عدم ربط النقد بالأصول والتلاعب بقيمة التحويل من النقد الى الأصول. ولفهم ذلك علينا أن نفهم أنه بعد الحرب العالمية الثانية وفي عام 1944 تم الاتفاق على نظام بريتون وود " Bretton Wood System" وأهم بنود هذا الاتفاق هي :
1. أن يكون الدولار العملة الأساسية في العالم التي يسمح فيها شراء وبيع الذهب ، ولا يسمح لأي دولة الحصول على احتياطي من الذهب الا بموافقة النظام المالي وبواقع 35 دولارا لاونصة الذهب.
2. يقوم النظام المالي الغربي وبالخصوص البنك المركزي الأمريكي بتحديد سعر بيع وشراء الذهب وذلك لأن القائمون عليه يتحكمون بسلسلة انتاج وتخزين الذهب عالميا.
3. تتم عمليات البيع والشراء للكميات الكبيرة من خلال الحكومات والبنوك المركزية فقط.
4. لا تستطيع الدول الأخرى شراء الذهب بعملتها مباشرة ولا يصح لها الاتجار خارج المنظومة ، ويجب عليها شراء الذهب بالدولار الأمريكي وضمن التسعيرة المفروضة من قبل نظام بريتون وودز.
5. يتم تخزين الذهب لبعض الدول الأخرى داخل الولايات المتحدة الأمريكية تحت حماية مشددة في البنك المركزي الأمريكي وفي حصن كنوكس في ولاية كنتاكي الأمريكية وهو تحت تحصين شديد وتحت حراسة الجيش الأمريكي.
6. يتم التحكم بقيمة العملة من خلال ربطها بالدولار. ففي حال وجود دولة كالصين لديها عملة منخفضة فان على بنكها المركزي التوقف عن طباعة عملتهاوشراء العملة من المواطنين برفع الفائدة ويتم التعامل مع نظام بريتون وود بشراء دولارات لرفع قيمة عملتها. وفي حال وجود دولة كاليابان عملتها مرتفعة فان عليها أن تبيع عملتها الوطنية وبالتالي طباعة المزيد وبيع دولارات الاحتياطية لتخفض من قيمة عملتها. ويتم مراقبة وضبط سعر الصرف والعملية من خلال IMF وهو اداة في ايدي النخبة
7. يضمن البنك الأمريكي المركزي والولايات المتحدة وجود كميات كافية من الذهب تكافئ المعروض من الدولارات.
هذا النظام يعطي الولايات المتحدة وبالخصوص البنك المركزي القوة الأكبر في التحكم بجميع الدول. واستمر هذا الموضوع حتى عام 1971 عندما أقدمت بريطانيا بطلب شراء كميات كبيرة من الذهب من الدولارات الموجودة لديها وكانت قيمة الذهب المطلوب أكبر بكثير من موجودات الولايات المتحدةو التي قام بنكها المركزي بطباعة دولارات أكبر بكثير من قيمة الذهب الموجود لديها نتيجة توسعها ودخولها في عدة حروب. وبالتالي هم يقومون بتبخيس حقوق العامة من خلال طباعة المزيد. وبالتالي قام الرئيس ريتشارد نيكسون بفك ارتباط الدولار بالذهب واصبح مجرد ورق ونكثت النخبة بعهدها ولم توفي به. ومنذ ذلك الوقت بدأسعر الذهب يتضاعف نتيجة الطباعة الغير مسؤولة.

فاذا كان راتبك في عام 1980 يشتري منزل فاخر فانه في عام 2011 لن تستطيع شراء سيارة صغيرة بنفس المبلغ و ذلك لأن قيمة الدولار تم التلاعب بها كثيرا وتم خداع العالم بها من خلال مفهوم التضخم.

قال تعالى في سورة الاعراف


في سورة البقرة قال الله تعالى :


ولو تواجد نظام مالي صادق غير مخادع ومربوط مع الذهب تماما وغير مرابي -مع ثبات العوامل الأخرى- فانه لن يكون هناك تضخم ولن يشتروا جهد الناس واتعابهم ثمنا بخسا.
لقد استمر اليهود بالتلاعب بقيمة النقد قبل وبعد عام 1944 ولن يترك اليهود نظام الربا وسيستمرون بخداع الناس في عملية الربط بالذهب .والربا لا يعني فقط الفائدة انما يعني أيضا جني المال من دون انتاج من خلال الغش وخداع المشتري. حاليا يتم التفكير بالتخلص من النظام القديم للورق والتوجه نحو العملة الاليكترونية على المدى المتوسط والعمل على انتاج المال من لا شيئ واستعباد البشر.
ان مطالبهم الحالية بترك النظام المالي الحديث مشابه للمطالب قبل تأسيس نظام بريتون وود المطالبة بربط العملة مع الذهب! وهذه المطالبة تعني خدعة تأسيس قواعد لعبة جديدة يستطيعون فيها استكمال المفهوم الربوي والتخلص من اللعبة القديمة المكشوفة وسيكون ذلك بأشكال جديدة تعطيهم المزيد من المصداقية الزائفة والمزيد من القدرة على التحكم.

وحاليا يوجد أكبر تمركز للذهب في الاتحاد الاوروبي والولايات المتحدة الأمريكية.

السبت، 8 يناير، 2011

العولمة : الطريق الى الحقيقة !

بسم الله الرحمن الرحيم
وَلَقَدْ ضَرَبْنَا لِلنَّاسِ فِي هَـٰذَا ٱلْقُرْآنِ مِن كُلِّ مَثَلٍ لَّعَلَّهُمْ يَتَذَكَّرُونَ.

.وَمَا كَانَ هَـٰذَا ٱلْقُرْآنُ أَن يُفْتَرَىٰ مِن دُونِ ٱللَّهِ وَلَـٰكِن تَصْدِيقَ ٱلَّذِي بَيْنَ يَدَيْهِ وَتَفْصِيلَ ٱلْكِتَابِ لاَ رَيْبَ فِيهِ مِن رَّبِّ ٱلْعَالَمِينَ.

صدق الله العظيم

نحن مع العولمة عندما تكون على أساس العدل بين الناس وحفظ الحقوق بين الأمم وحرية الحوار ضمن الاخلاقيات وحرية الاحترام المتبادل . نحن مع العولمة عندما تكون مسخرة لعبادة الله واحترام حدوده واحترام أبسط قواعد الأخلاق. نحن مع العولمة عندما يكون شغلها الشاغل تسخير الكون لاعماره في سبيل الله ، نحن مع التعليم لجميع الناس ، سواء كان التعليم للمسحيي او المسلم او من أي جنسية أو أي عرق فالاسلام لا يعارض ذلك. نحن مع احترام الأديان ومع احترام المرأة ومع تسخير المرأة للعمل وحماية بيتها وزوجها واطفالها ضمن اخلاقيات ، نحن مع العولمة التي تحترم عورات النساء والرجال نحن مع العولمة البعيدة عن الشواذ وعن المخدرات وعن غسيل الأموال ... نحن مع العولمة التي تقف ضد الباطل وضد نهب الثروات. نحن مع العولمة التي تحترم ذات الله وتحترم العلم. نحن ضد العولمة التي تقتل الأبرياء وتسفك الدماء وتخدع الشعوب وتفتن الناس. نحن غايتنا العدل في العالم وليس الخراب وليس استعمار العباد والكون. نحن "أصحاب رسالة للعالمين" سنحملها لحماية الضعيف ومساعدة المسكين. نحن يجب أن نكون هناك لحمل رسالة سلام العدل وسلام المحبة وسلام الحق وليس سلام المستضعفين. نحن نحمل رسالة عالمية نرفض فيها الذل والعبودية للعربي وللمسلم وللمسيحي ولليهودي ولكل انسان على سطح الأرض. نحن يجب أن نتعلم أن نكتب الفكرة ونحق الحق بما هو موجود في قرآننا. نحن يجب أن نتعلم ونعلم كيف نطرق أبواب العولمة لننشر النور ونأمر بالمعروف وننهى عن كل ما يضر البشرية. ديننا قوي بالحق والنور ويأبى الذل والظلام لهذا العالم. نحن يجب أن نتعلم باننا لا نريد مالا لرفاهية الأسياد ولا نريد أن نستعبد البشر ولا نريد أن ننهب الشعوب. نحن اذا أدركنا ذلك فسنعرف انه بالكلمة وبرسالتنا سيكون هناك طريق للحقيقة، وعندهاسيقف العالم بجانبنا من دون أن نجبره أو نركعه وذلك سيكون طريق النصر. علينا أن نفهم ان النصر سيكون باستخدام العولمة بمفهومنا القائم على أساس قوة العدل والحق والقائم على احترام الآخرين، القائم على أساس النزاهة في الاقتصاد وفي الأخلاق وفي العائلة وفي كل شيئ ، علينا أن نفهم ذلك وبدون ذلك لن يكون لنا مكان.

عندما تسافر في افريقيا تجد بلادا غير عربية تتكلم العربية فبلاد مثل تشاد ، ومالي ونيجريا والنيجر يعرفون العربية وعندما تذهب لايران واسيا الوسطى تجد اناسا يكتبون بالحروف العربية وعندما تذهب الى أي دولة في العالم تجد فيها مسجد يذكر الله على الأقل خمس مرات يوميا. عندما تسافر الى تركيا تجد حرفا عربيا وتجد دعوة لصراط المستقيم أينما التفت تجد الرسالة تسير والنور ينتشر من دون سلطان باطش ومن دون حكومة عالمية مفسدة! حتى في أوروبا ومن دون سياسات التبشير ومن دون دعم ضخم، فاننا نجد حرفا عربيا ينطق هنا أو هناك من خلال رسالة الاسلام..
ديننا يقف ضد عولمة الشر وعولمة النخبة الفاسدة، علينا أن نقول لا مكان للأسياد الفاسدين وعلينا أن نقول انه لا كبير في هذه الأرض الا الله. علينا أن ندرك ما هي رسالتنا وكم هي عظيمة وكم فيها خير للعالمين. علينا أن ندرك ذلك ولا نلهث وراء عولمة خادعة ، علينا أن نربي جيلا يفهم حقيقة الرسالة وخيرها للعالمين.

لنحملها من جديدرسالة للعالمين..

الكاتب:
عمار محمد ف الشامي

يأكلون السحت!

قال تعالى : بسم الله الرحمن الرحيم " وَتَرَى كَثِيرًا مِنْهُمْ يُسَارِعُونَ فِي الْإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ وَأَكْلِهِمُ السُّحْتَ لَبِئْسَ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ لَوْلَا يَنْهَاهُمُ الرَّبَّانِيُّونَ وَالْأَحْبَارُ عَنْ قَوْلِهِمُ الْإِثْمَ وَأَكْلِهِمُ السُّحْتَ لَبِئْسَ مَا كَانُوا يَصْنَعُونَ" صدق الله العظيم.

السحت هو " أخذ مال العامة وثروات العامة مقابل الرشوة أو الابتزاز" هذا ما يفعله أسياد المال فهم يأكلون السحت من السودان والجزائر ونيجريا وتونس وهاييتي والكنجو واندونسيا وجنوب افريقياوساحل العاج وغيرها! انهم يدفعون المال والرشاوي والحوافز المادية للتنازل عن حقوق العامة ومصادرة حقوق العامة وحقوق البلاد تحت أيديهم. انهم يتملكون المناجم وآبار النفط والغاز بأسعار رمزية مقابل رشوة الفئة الحاكمة وابتزازها. انهم يتآمرون مع كل من يخضع لقليل من الثروة ويصادرون مقدرات وممتلكات الشعوب بقليل من المال وبقليل من الامتيازات. فالمناجم في جنوب افريقيا تم مصادرتها بالسحت ومناجم الماس كانت كذلك ومناجم الفحم والمعادن في اندونسيا تمت مصادرتها بنفس الأسلوب وتحت شعارات الاستثمار الأجنبي والتخصيص! . مال الرشوة أوالابتزاز بالحروب والمحاكمة والاغتيالات عندما لا يرضخ الحكام لاوامرهم!
انهم يعرفون أن الرشوة محرمة عليهم وان أكل الحقوق بالابتزاز والبلطجة محرم ولكن طمعهم لن يكفهم عن فعل ذلك وطمع رهبانهم واحبارهم لن يمنعهم من أكل السحت! وهذا ينطبق على كل من يريد أن يأكل السحت من اصحاب الجشع والنفوذ!

الكاتب :
عمار محمد فؤاد الشامي

عندما تلد الأمة ربتها!

عندما تلد الأمة ربتها أصبحت عبارة يمكن فهمها بهذا العصر ...فاتجاهات العولمة الحالية تدفع المرأة الى العمل وتعمل على تحريريها من الالتزامات نحو البيت وتعمل على جعلها امرأة منتجة ومعيلة وتأخذ دور الرجال. ان الحركة النسائية التحررية في الغرب هي حركة غير دينية تهدف الى جعل المرأة عامل منتج كالرجل يمكن استغلاله كالرجل دون اعطاء أهمية للعائلة وللتربية وتصبح المرأة متلهفة في أن تحصل على مال مقابل انتاجهاويعمل ذلك على استعباد الرجال والنساء على حد سواء واخضاع المرأة الى نظام الضرائب لاعالة الدولة على سداد الديون الربوية!
الاسلام كرم المرأة واحترمها واحترم العائلة قبل كل شيئ. المرأة في الاسلام تحتفظ بدخلهاومنتوجها وهي غير مجبرة على الاسراف على العائلة لأن هذه المسؤولية هي مسؤولية الرجل، المرأة في الاسلام لها الحق في العمل لكن هذه ليست أولويتها!. ان الاتجاه الحالي لبرامج الأمم المتحدة والبرامج التلفازية تدفع بالمرأة نحو التحرر الى أبعد من الأسس الأخلاقية والفطرية وتدفع بها الى أن تكون أمرأة عاملة تنتج كما ينتج الرجل وتكدح كما يفعل الرجل وتتحرر من الارتباط بالرجل ويصبح لها الحرية في مع من تنام وفي مع من تصاحب. يرديودنها أمرأة منتجة تدفع الضرائب وتستهلك نقودها في أمور لا تنفع العامة. يريدونها أن تظهر رغباتها علنا وان تدفن الحياء ، يريدونها بدافع الحرية أن تخرج من نطاق الحماية الفطرية التي وهبها الله لها برجل يحميها ويجعل السكينة في قلبها. يريديونها مضطربة متقلبة تندفع نحو الصورة والشكليات. يريدونها أن تتخلص من مسؤلية البيت وان تركز على نجاحها في التجارة والعمل والتفوق. يريدونها أن تتعلم ضبط نسلها والتخلص من ولي أمرها ، يريدون أن يحرروها من وهم الأمومة وعبودية المنزل! ويرودن لها عبودية المال وعبودية الضياع وعبودية الغرباء تحت شعار الحرية !
في الغرب يتم تعليم الفتيات في بعض الجامعات والمدارس العليا فنون اكتشاف الجسد وكسر الحياء والاستمتاع بطاقاتهم الداخلية ضمن برامج تعليم الثقافة الجنسية والعلوم الجنسية !
عندما تلد الأمة ربتها أصبح حقيقة فالمرأة والرجل نتيجة ضعوط الحياة أصبحوا يلهثون نحو العمل ويضعون" الشغالة" لأمور التربية وأمور البيت. لا ألوم الكبار بقدر ما ألوم الأزواج والعرسان الحديثي العهد اللذين يعتمدون على الشغالة في كل شيئ! هذا قد يكون مقبولا لدى العامة ولكن في المستقبل القريب ستصبح الحالة أسوأ!
فستطلب النساء والعائلات المنتجة واللذين لديهم دخول عالية بالرغبة في أخذ نطفة الرجل الزوج الحقيقي وبويضة المرأة واحتضانها لدى " الشغالة" او الأم البديلة ، حيث لا يوجد الوقت الكافي للأم للحمل ولا يرديون لها أن تاخذ أجازة أمومة ولا ان تتقاعس في حملها نتيجة ارهاق وعوارض الحمل!
ستلد الأمة ربتها قريبا في عالمنا بعدما بدأ ذلك فعليا في الغرب! فهناك برامج تدرب الشغالات الأجيرات للحمل واحتضان فترة الحمل عن الأسياد مقابل أجر. وقام العديد من الأزواج الأغنياء وخصوصا من أصحاب المهن الفنية في الولايات المتحدة باستئجار أم بديلة لزرع البويضة المخصبة من الأم والأب الحقيقين وزرعها في الأم البديلة" الشغالة" وكل ذلك تحت باب عدم التفرغ، ويوجد برامج منظمة للغرب لمفهوم الأم البديلة!. وبالتالي ستلد الأم البديلة ربتها السيدة وهي بنت او ابن الأزواج الأسياد!
أننا نبعد جيل واحد فقط من انتشار هذا المفهوم عالميا ويأسعار مثالية لكل أم منتجة ووزيرة منتجة ولكل أمرأة لا تريد الاستغناء عن المال والعمل والرفاهيةوالعبودية لأسياد المال !
الكاتب :
عمار محمد فؤاد الشامي

الأربعاء، 5 يناير، 2011

الصين اللاعب الأخير !

الصين المارد العظيم أصبح ثاني أكير قوة اقتصادية في العالم وأول دولة مستهلكة للنفط في العالم واكبر مصدر للسلع الاستهلاكية السريعة في العالم. الصين قوة أقتصادية متنامية وهي الدولة الأولى المدينة للولايات المتحدة. الصين تلعب الآن لعبة خطيرة وهي مساعدة القوى الغربي بانقاذ الدول المنهارة وتقوم بشراء سنداتها وهي تحاول أن تكون أكبر ممول للحكومات الغربية والولايات المتحدة الأمريكية بعد النظام البنكي الغربي.الصين تحاول الاستمرار في النمو من خلال ضخ اموال في الغرب لتشحيع الستهلاك للبضائع الصينية واستمرار عدم انهيار الحكومات الغربية. الصين ونخبة النخبة العالمية من أصحاب راس المال هم الآن شركاء في خلق التوان للنظام المالي العالمي.
ومن المهم هنا معرفة أن رأس المال الغربي وصفوة القوى المالية يدركون تماما أهمية الصين فهم الآن ينقلون شركاتهم الاستثمارية من الولايات المتحدة والغرب الى الصين وذلك لوجود العمالة الرخيصة وقوة سوق الصناعة وقلة تكاليف الانتاج وهذا يضعف سوق الولايات المتحدة بشكل مستمر. اليصن على المسرح الدولي لا تظهر كعدو ولا تظهر كصديق ! لكنها منافس قوي يجب معرفة موقفه من اللعبة الكبيرة على مستوى العالم. وهناك طريقين للصين .. اما ان تكون تحت قيادة القوى الحاكمة او تكون محاربة للقوى الحاكمة.
ان ما يجري في باكستان وبلوشستان وأفغانستان وايران ودول أسيا الوسطى يترجم الحساسية بين الصين والولايات المتحدة. وعلينا أن نفرق بين القوى الحاكمة والولايات المتحدة وهي اداة لدى القوى الحاكمة. حيث أن الولايات المتحدة هي العبد المطيع لنخبة النخبةواسياد المال. وأعني بذلك أن حركة رأس المال والنظام المالي حركة غير مرتبطة بالمكان أي ان اليهود والعائلات النبيلة الثرية ستقوم بعمل توازن مالي جديد يحمي الثروة بغض النظر عن الأدوات المستخدمة. وعلى فرض نشوب حرب بين الولايات المتحدة والصين فان راس المال وحركته ستكون اللاعب الاساسي في هذه الحرب.
حاليا موقف راس المال الغربي هو انتقادي للحكومات الغربية واتهامها بالاسراف والتبذير. ويقوم أسياد المال بفرض سياسات تقشقية على الحكومات الغربية لتعظيم عوائدهم والسيطرة حتى على شعوب العالم الاول. وينتقد أسياد المال وجود دين متنامي للولايات المتحدة الأمريكية وهم يقومون بحماية الولايات المتحدة امريكيا وباسلوب مخطط له لمنع انهيار سريع لها وهم يقومون بهيكلة النظام المالي العالمي بتقليل الاعتماد على الولايات المتحدة على المنظور البعيد. ان أسياد المال والقوى الحاكمة لنظام العالمي الجديد تمتص دم الشعوب وتتطفل عليه لاركاعها وهي الآن تستهدف العالم الاول -العالم الصناعي- وتقوم بفرض مزيد من الضرائب ومزيد من السياسات التقشفية. فعلى سبيل المثال تبلغ ثروة أغنى 400 شخص في الولايات المتحدة الأمريكية أكبر من ثروة 150 مليون مواطن أمريكي مجتمعة. ويحصل أكثر من خمسين مليون أمريكي على معونات مالية. ان ما يمنع حدوث ثورات وتمرد داخل الولايات المتحدة الامريكية هو وجود نظام معونات قوي من الحكومة الفيدرالية يقدم الامان الاجتماعي والصحي للمتقاعدين وللشرائح الفقيرة. ولكن عند وصول الحكومة الامريكية نقطة لا يستطعون فيها الانفاق على معونات ثلث الشعب الامريكي ستبدأ قوات تتمرد على الحكومة الأمريكية. وهذا لن يحدث ما دامت الصين لا تضغط على الولايات المتحدة لاسترجاع ديونها او بيع سنداتها ولن يحصل في المنظور القريب لان اسياد المال يريدون العربة الأمريكية كاداة للخطوات الأخيرة في المبارايات النهائية.ويحاول أسياد المال حاليا ابتزاز واستنزاف الصين في ضخ مزيد من السيولة في السوق العالمي.ان الصين تلعب دور المنافس والشريك معا ، ولكن هذا لن يدوم طويلا فسيقوم أسياد المال بتحديد دورها بشكل أوضح خلال الخمس سنوات القادمة. وتعتبر الصين شريك غير مرغوب به على المدى البعيد وذلك للاختلاف الثقافي الكلي والجذري بين أسياد المال والثقافة الصينية الشرقية. ان ملامح عالم واحد هي بيد الموقف النهائي للصين بأن تكون تابعة او داعمة للنظام العالمي الجديد وسيظهر ذلك عند تصفية ايران في الشرق الاوسط وااستفزاز كوريا الشمالية وهذا لن يكون بعيدا لأن أسياد المال بالتعاون مع الناتو والولايات المتحدة سيصبحون جاهزين تماما لعملية كبرى في الشرق الأوسط بعد منتصف عام 2011 وتبقى نقطة الصفر لهذا الصراع بيد الصين وبيد أسياد المال!

الأحد، 2 يناير، 2011

السلاح المشترك !

السلاح المشترك بين الضعفاء والطغاة هو العمليات الانتحارية والمفخخة . حيث سيستخدم السلاح الانتحاري للمقاومة كسلاح تستفيد منه جهات الاستخبارات الدولية أيضا وستبدأ أجهزة الاستخبارات باستعمال سلاح المقاومة لشعوب العالم الثالث كسلاح مضاد لها ولشعوبها فهو سلاح رخيص وفعال وينفذ بغاية السرية. وما سيميز زماننا والسنوات القادمة هو العمليات الانفجارية والانتحارية والمفخخات المدسوسة من قبل المخابرات الدولية لتنفيذ وحماية أجندتها وسيستمر العمل على تكثيف العمليات الانتحارية والتفجيرية في الشرق الاوسط لتفكيك النسيج القومي والاسلامي وتفعيل الفتن وتقوية القبيلة والعشيرة فوق الدين وتقوية الطائفة فوق الدولة وتمكين الصغير ضد الكبير ! وفي دراسة حديثة لهوية المفخخين في كل انحاء العالم وجد أن المفخخين ينتمون الى عدة قوميات وديانات وجنسيات تبعا لمنطقة النزاع.
العمليات الانتحارية هي صناعة الحركات الاسلامية وحركات المقاومة ولكن للأسف يتم الأن استيراد فكرة هذا السلاح واستخدامه ضد نفس المجتمعات واستخدامه عالميا لتنفيذ اجندات عليا لنخبة النخبة. ولقد وجدت النخبة الحاكمة العالمية والاستخبارات العالمية عمليات التفخيخ والتفجير الانتحاري عمليات جدا مجدية في تنفيذ أجندتها الخاصة. ويوجد وحدات خاصة لدى وحدات الاستخبارات في مناطق النزاع في عمليات تجنيد وتأهيل المفخخين والانتحارين وتوظيفهم واستغلال ظروفهم الثقافية والمادية في تنفيذ أجندات الاستخبارات والاجهزة السرية. لقد أختلط الحابل والنابل وسيصبح من الصعب لانساننا العادي في المستقبل معرفة فهم حقيقة التفجيرات ومن وراؤها وستصبح العمليات الانتحارية والمفخخة ظاهرة عالمية نواياها ملوثة بأجندات خفية!