من يحكم العالم : خديعة النظام العالمي الجديد

هذه المدونة تهدف الى توعية الناس الى خديعة كبرى يتم الاعداد لها ضمن النظام العالمي الجديد ، بهدف انشاء حكومة عالمية واحدة تحت حاكم واحد وبنك مركزي واحد وسياسة مالية واحدة تهدف الى اخضاع عامة البشر الى طبقة متحكمة متنفذة يعود تاريخ سيطرتها الى قدم حضارات الفراعنة وما بين النهرين. وتبين هذه المدونة هيكلية حاكمية العالم والاهداف والخطط التي يقومون بها للسيطرة على قلوب عامة البشر الضعفاءو الغير واعين لمجريات الاحداث والجدير بالذكر ان الديانات السماوية جميعها تنبه الى هذه المجموعات وخطرها دون الاشارة اليها مباشرة.
مع العلم ان هذا الموضوع يتم طرحه من قبل هيئات غربية ومسيحية متدينة بالاضافة الى كبار المفكرين الشرفاء في العالم. أحببت من خلال قرائتي المكثفة كمسلم عربي الكتابة بهذا الموضوع من وجهة نظر عربية اسلامية.

السبت، 28 أغسطس، 2010

أساليب وأدوات التحكم بمقدرات العالم

يتم الأن فرض السيطرة على مقدرات العالم من خلال عدة ادوات واساليب واهمها ما يلي :
1- استخدام التكنولوجيا والبحث العلمي والاسلحة المتطورة :
يتم استخدام التكنولوجيا والبحث العلمي لضمان السيطرة العالمية ، حيث تجد ان جميع البرمجيات الخاصة بالتشغيل يسيطر على معظمها شركة مايكروسوف الامريكية ، كما ان الاسلحة المتفوقة كاسلحة الدمار الشامل والنووي هي فقط تقنيات لا تستخدم الا بموافقة القوى الحاكمة العليا. كما يتم الأن ربط العالم بكميرات مراقبة واقمار صناعية تسمح بمراقبة ومشاهدة أي نقطة في العالم. وحاليا يتم عمل مشروع ضخم يتم تمويله من شركة سنجنتا ومايكروسوف وشركات النفط يعمل على تخزين وجمع جميع البذور العالمية لانتاج الغذاء. ويسمى هذا المشروع بمخزن يوم القيامة وهو مشروع في منطقة القطب الشمالي وهدفه الغير معلن هو السيطرة على انتاج الغذاء عالميا. حيث وصلت الابحاث في هذا المشروع الى درجة التحكم بجينات النباتات المقدمة بالأسواق بحيث يمكن التحكم بعدد مرات زراعة البذور. وبالتالي اذا قمت بزراعة بذرة معينة فانه بغير امكانك زراعتها أكثر من مرة ! وهذا تقدم تقني عالي يضمن التحكم بانتاج البذور والأغذية ويهدف على السيطرة على الغذاء العالمي والسوق العالمي للحبوب.
وهناك مشروع آخر مهم وخطر جدا وهو مشروع هــارب HAARP وهو مشروع يعمل على بث موجات صوتية قوية جدا ومختلفة الذبذبات حسب الحاجة وتوجيهها الى الارض او الى الغلاف الجوي ويعمل ذلك على اكتشاف ما في بواطن الارض او اثارة الزلازل أو التأثير بالطقس . وهي تقنية بمبدأها أسهل بكثير من مبدا الاسلحة النووية وهي أكثر فاعلية وأكثر بريقا وخداعا. ويوجد مركز الابحاث الرئيسي في الاسكا بالولايات المتحدة الامريكية وتم استخدام شبكة الموجات الصوتية لاثارة الزلزال في هاييتي وأشار رئيس فنزويلا بأحد مؤتمراته عن لعب امريكا بالتقنيات محاولة أداء دور الالـه!!

2- استخدام الاموال والمصادر الطبيعية:

يتحكم العالم المتنفذ بطباعة الأوراق المالية الغير مربوطة بالذهب ويشجع عملية الاشتقاق المالي الغير مرتبط بالاصول ويعمل على طباعة الاموال من الدولارات واليورو لرشوة العالم الثالث ولتمويل الفساد والقيادات التابعة والخونة والعملاء وتمويل الحروب بالنيابة وتسيير تطوير العالم ضمن الاطر والمفاهيم الخاصة بالنخبة الحاكمة. ويتم اتباع سياسة الاقراض بفوائد لاركاع الشعوب. ولحماية الدولارات الورقية والسياسات المالية يتم نهب مقدرات العالم من النفط في العراق وافغانستان وغيرها من الدول وربط الدولار بالنفط المسروق لتمكين الدولار من الاستمرار في العمل.

3- استخدام الخداع العالمي :

يتم تمرير سيسات وبرامج عالمية هدفها الظاهر انساني عالمي وهدفها الباطني الحقيقي هو السيطرة على مقدرات العالم واستعباد الشعوب. حيث يتم تسخير الاعلام ويتم اعطاء الاخبار بشكل مغلوط وغير حقيقي. فمثلا احتلال العراق كان خديعة كبرى ، انباء الانسحاب من العراق وافغانستان هي اأخبار متضاربة ولا تعكس الواقع وقد تشكل جزء هامشي من الحدث واعادة انتشار روتينية. قلب الحقائق من قصص ألامراض العالمية مثل انفلونزا الطيور ومرورا بانفلونزا الخنازير وهذه الامراض محدودة الانتشار ويتم تسويق خطرها بشكل معاكس للحقائق وتبين ان جميع مخاطرها كانت محدودة جدا ولا تذكر ، وهي عبارة عن كذبة كبرى يتم من خلالها التسويق للشركات الكبرى والسيطرة على الامان الصحي للعالم.
واسلوب الخداع العالمي يتم ايضا من خلال لعب دور بالكوارث الطبيعية وتمرير المساعدات الانسانية للسيطرة على الارض واستمالة الشعوب وخداعها ولتنشيط عمليات التجسس والتمهيد لتقبل المواطن لوجود المستعمر. وحتى ان الخداع العالمي للقوى المتنفذة أصبح استراتيجية ومنهجية يتم اتباعها بفن واتقان للوصول الى المبتغى النهائي وهو استعباد العباد ومقدرات الشعوب.

وتستخدم هذه الاساليب والادوات الثلاثية لفرض السيطرة المطلقة الغير قابلة للنقاش.